محاولة رقم اثنان…

محاولة رقم اثنان: مخابرة إلى فرانكفورت:

من فرانكفورت: كيف الحال؟ كيف هي سوريا؟
من سوريا: _ جميعنا بخير والحمدلله…. يبدو أن الأمور ماضية نحو الأفضل إن شاء الله.. لم يحدث أي تفجيرات هذا الأسبوع , مجرد تبادل اطلاق نار… بصراحة تم تفجير قنبلة في حي قريب ولكن الحمدلله كانت قنبلة صوتية ولم يحدث الكثير من الأضرار. وعموماً بإمكاننا إغلاق الأبواب والشبابيك والاختباء داخلاً, وإن بدونا أحياناً كمن يختبىء من الحياة, لكننا نأمل أن الوضع مؤقت..
الحمدلله نحن بخير.. مازالت الكهرباء تقطع ست ساعات يومياً ولكن والحمدلله تمكنا أخيراً هذا الأسبوع من ملىء خزان المازوت وعادت التدفئة إلى المنزل, والحق يقال كنا محظوظين هذه المرة فلم ننتظر طويلاَ. ولكنهم يتحدثون عن فرض عقوبات اقتصادية جديدة من قبل أوروبا ولا أدري إن كان الأمر سينتهي على خير.
الفصل الدراسي بدء ولكن للأسف معظم الطلاب ممن هم خارج المدينة لم يستطيعوا الوصول بعد لأن جميع الطرق الرئيسية مغلقة. بعضها أغلقها الجيش لانشغاله بمناورات مع العصابات وبعضها الآخر أغلقها ذعر السائقين والمسافرين من هجمات الارهابيين…
صديقنا الذي خطف الشهر الماضي لم يعد بعد.. يقول البعض أن عصابات الجيش الحر اختطفته لمشاركته في مسيرة مؤيدة للنظام , فيما يقول البعض الآخر أن الأمن اعتقله لأنه رفض التعامل معهم… والدته لم يستطع أحد فهم ما تقول لأنها كانت تجهش بالبكاء ولكنها أكدت مراراً أنه فقد قد خرج لشراء البيض للعشاء… والده يهز برأسه فحسب مؤيداً: خرج فقط لشراء البيض.. ولم يعد بعد..!
عموماً نحن بخير والحمدلله… ما أخباركم؟ كيف هي ألمانيا؟

_ جميعنا بخير والحمدلله… البارحة توقف هطول الثلج, فخرجت للتسوق. التقيت جارنا العجوز وهو ينزه كلبه. مازال مصمماً أنه يتوجب علي تعلم ركوب الدراجة. لربما يتوجب علي ذلك فالجميع هنا يتنقل باستخدام الدراجة…
اشتريت أصيص زهر, بدا رائعاً , وبيورو واحد . وهذا أمر أيضاً توجب علي فعله , فالناس هنا لا تتوقف عن شراء الزهور والنباتات في أي فصل… الورود _كما الكلاب هنا_ في كل مكان.. على الشرفات ومداخل البيوت وواجهات المحال , كلٌ متوافر في موسمه.. التوليب والأوركيد والأكاسيا.
موسم التوليب يقترب , وبدأ الناس بشراء بذوره وزراعته لكي ينبت الآن ويتفتح مع بداية الربيع.
يبدو وكأن الناس تريد استقبال الحياة بشبابيك مشرعة بل ومزينة بالورود أيضاً.
زرت البارحة جارتنا العجوز.. مريضة السرطان .. انتقلت كثيراً مؤخراً بين المستشفى والمنزل ولكنها تبدو صامدة هادئة , و رغم أن المشهد كان ليبدو كئيباً فهي مريضة ووحيدة مع زوجها, إلا أنها مازلت قادرة رغم مرضها على أن تجد ما يشغلها .. فالكتب مثلاً ترافقها حتى إلى المستشفى….
مواضيع الكتب هنا مختلفة أيضاً.. روايات عاطفية أو درامية, كتب رحلات واستكشافات, أناس ترتحل وتغامر وتعود لتكتب وتخبر… لا أدري إن كنت سأجد كتاباً عن الظلم والقهر والفقر والصراعات الطائفية القبلية السياسية في بلد تعيش على صناعة الشوكولا وزراعة الورود وتنزيه الكلاب..
كم لديك من الوقت؟ أترغبين أن أحدثك عن أنواع الشوكولا هنا؟

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

3 تعليقات to “محاولة رقم اثنان…”

  1. nawar youssef Says:

    هيدا شعوري كل يوم بس شوف الناس كيف عايشي بامريكا لا هم و لا غم، مع إنو الوضع الاقتصادي سئ شوي.
    بس عمل مقارنة بين بلادنا و بلادهن و بين شعبنا و شعبن، بيطلعلي اني عيش وحيد شي سنتين تلاتلي بس لفكر و حاول إكتشف شو السبب ألي ديما بوصل بلدنا لنتائج مأسوية.

    • fs7atamal Says:

      here and there…! hh
      صاير هاد الهم اليومي
      انو ليش!!
      وما بعرف بس لسا بشوف الفرق أكبر بين هنا وأوروبا من أميركا مثلا..
      شكرا لمرورك نوار.. والتأخر بالرد أسباب تقنية!!!

  2. Hitler Says:

    شي حلو كتير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: