عن الوطن حين تجلى..

أفق الصنوبر المستحي خلف خصلات الغيمة التائهة.. يفجع النهار بجماله .. ويؤرق المغترب في وطنه..!
الدرب المترنح بين نشوة الكرم , قدسية الزيتون , سكرة روائح البرتقال والليمون , وكل ما يجبرك على إغلاق عقلك في وجه قبح البشرية ورذائلها وتسليم حواسك أجمعها لزبدة الحياة مختصرة في فراشة ملونة تتبعها فيما تقودك في أروقة الجنة…
على امتداد بلاد الشام.. أرض عذراء تتجرد بوجودها عن العالم بأسره..
السادسة والنصف صباحاً .. تحتضنني صخرة على منعطف جبلي تظلله شجرة لوز. يطالع نظري منزل حجري يقابله تنور… سيدة في خريف عمرها تفرغ من جعبتها قطفتا حبق وزعتر بري ستضيفها لاحقاً لما تخبزه من فطائر … يدان سمراوان صلبتان رغم هرمهما, بدا أن الطبيعة قد تركت فيهما من الآثار بقدر ما تركته السيدة فيما حولها..
في تفاصيل السيدة القروية من الطبيعة الأم مايجعلها أكثر قدسية من أي كائن على وجه البسيطة … الشال المزركش المرخي على أكتافها , الوطن المرتسم في جبهة سمراء وشفتين حازمتين .. الأيام التي أرخت ثقلها على جفنين مسهدين .. الثوب الذي طويت أكمامه لأعلى الساعد فيمام انشغلت اليدان بهجن خميرة الفجر وجبلها بعصارة الأرض.
الضباب يطبع المشهد بسريالية صارخة..
النسمة مرت تداعب الأوراق, تتخبط مثقلة مشبعة , تعصف بخلاياي وتتركني ساكنة ككل الأشياء حولي .. أضغي لأسمع الأغصان والجذوع والحشرات والماء المتفجر من أعماق الصخر .. فمن هذي الجبال ينضح ماء طاهر يبارك هذي الحياة..
موسيقى إلهية تبدعها الريح على أوتار الأرض , جبهة الجبال تواجه التاريخ , الألوان الزيتية التي تفترش الوادي أمامي قطعة من الفردوس خلودها في كوكب القذارة هذا يتهكم بالآلهة…
ثمان أشهر مرت على وجودي هنالك , والمشهد ما زال يؤرقني. طريق العودة لا يستغرق أكثر من ثلاث ساعات, ولكن الرجوع يبدو مستحيلاً.. لأننا غالباً نمر بالمكان مرة واحدة.. مرة واحدة فحسب..
..
..
..
يعلو صوت المحاضر تتلوها دقاته على الطاولة تعلن نهاية محاضرة الكيمياء الصناعية..:
“نهاية.. فمن الجدير بالذكر أن بعض المياه المعدنية تحوي على بيكربونات الصوديوم والليثيوم المفيدة جداً من الناحية الصحية كالمياه المعدنية في ينابيع مدينة دريكيش في سوريا”
.. أجل.. من تلك الجبال يتفجر ماء طاهر يبارك هذه الحياة…

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

2 تعليقان to “عن الوطن حين تجلى..”

  1. Ahmad Yaz Says:

    في أعماق داخلك موسيقى خفية ، .. خوفك عليها من نشاز البشرية ليس بحاجة إلى تبرير ..
    فقط ترنمي بتلك المحاولات …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: