تكامل

من قصة “الرحيل” لابراهيم خريط:

“.. وقبل أن يطلع الفجر.. تسرب إلى القرية خبر فرار ياسر من الكتيبة, وانتقلت الأصوات من الهمس إلى العلن : “لعن الله الخائن”.
صاح بهم أبو صالح: لقد حذرتكم , الرجل باع عائلته وأولاده وعشرة العمر بينه وبين زوجته من أجل عاهرة ليست حتى بجميلة .. ألن يبيع الوطن من أجل كأس عرق!”

من قصة “رتبة شرف” لعزيز نيسن:

“.. ولم تكد المرأة تنتهي من إرضاع طفلها حتى سمعت طرقاً خفيفاً على الباب
_من؟
_هذا أنا , افتحي بسرعة..
ميزت على الفور صوت زوجها , شحبت .. اضطربت..
_فلتذهب إلى الجحيم , ألا يفترض أن تكون في الحرب؟
_لعن الله الحرب والمعارك والثورات, افتحي بسرعة , سآكل وأتدفأ وأرحل وإياك في الصباح بعيداً عن هذه البلدة , بسرعة افتحي إن رآني أحدهم فسيشي بي.
_فلتذهب إلى الجحيم , ارحل بعيداً عن هنا . كيف تتوقع أن أفتح الباب بعد أن خنت هذا الوطن , إن كنت قد تركت رفاقك خلفك في حرب كهذه فما أدراني أنك لن تدير ظهرك لي لاحقاً لأسباب أهون .. ارحل عليك اللعنة”

إذاً فالفكرة واحدة متفق عليها .. الخيانة هي الخيانة , سواء خيانة صديق أو خيانة امرأة أو خيانة الوطن.
هناك عهود ومواثيق لا تخرق سواءكتبت على الورق , أو همست في الأذن , أو حملت في رحم , أو ذهبت مهب الريح … ستبقى عهود ومواثيق.
بمجرد ولادتك .. أنت تقطع عهداً للأرض التي تحتضنك بأنك سترد الجميل , الولاء الفطري الذي خلقت به وخلق بك سيحتم عليك أن تبقي عليه وتحفظه وإلا فأنت خائن.
مجرد امساكك يد امرأة لتخبرها كم تحبها هو عهد منك بأن تبقى محتضناً تلك اليد بالصدق ذاته والدفىء ذاته وإلا فأنت خائن.
بمجرد شراءك لنبتة خضراء تضعها على حافة النافذة هو عهد منك بالاعتناء بها .. بسقايتها وإبقاءها خضراء وإلا فأنت خائن.
الخلاصة: إن كنت تزعم اليوم أنك وطنيّ , إن كنت ممن حملوا الوطن على راحاتهم وأجروا تراب الأرض دماً في عروقهم فهذا يجزم أنك وحدك أجمل العشاق , وإن لم تكن فأقله أنت لم تجرح يوماً صبيةً , ولم تبن لها قصراً على رمال شواطئك ليتكفل الزبد بإخفاءه.
إن كنت تفخر بأنك خير صديق .. لم تترك يوماً رفيقاً خلفك , لك تدر ظهرك لصاحب . فهذا يؤكد أن الزهرة المتفتحة على شرفتك لن تذبل يوماً, أو أقله أنك لم تشتر نبتةً جميلة لتستمتع بمظهرها بضعة أيام قبل أن تقتلها.
هناك صور , لا يمكن أن تُرى سوى متكاملة.
في بالي الآن قصيدة نيرودا التي لم أعرف اسمها بعد:
“كان يخاف الموت..
لمن سيترك جميلته
ومن سيسقي الأقحوان

يوم أعدموه .. لم يعد خائفاً
جميلته, عاهدها سيكون لها حتى بعد موته
وعاهدته, من دماءه ستجمع ما يسقي الأقحوان”

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: