على هامش المفاوضات..

على هامش المفاوضات .. عندي سؤال واحد بس:
قولكن صائب عريقات بيعرف مين أمل دنقل؟؟؟؟
****
لا تصالح ولو منحوك الذهب..
أترى حين أفقأ عينيك .. ثم أثبت جوهرتين مكانهما
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى.

****
يادامي العينين…
..
..
..
إن الليل زائل.
****

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

2 تعليقان to “على هامش المفاوضات..”

  1. متشرّد Says:

    هذه القصيدة تعويذة، تُقرأ قبل النوم كل ليلة، وتعلّق تميمة على الصدر أبدا
    قبل أيام، ماشيا في شارع طويل مع صديقي، قرأناها بصوتٍ مرتفع أكثر من مرّة.

    أمّا بخصوص سؤالك، ربّما ظنّها مغنيّة بصوتٍ جميل.

    • fs7atamal Says:

      هي ترانيم وتراتيل مقدسة… قصائدهم وكلماتهم جميعاً
      من عبروا … من منهم مازال يعبر.
      من العار علينا أن يسود صمتهم لتعوي الكلاب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: