يوماً ما سنحيا…!

ولو فرصة واحدة تكفيني أنا… مرةً واحدة فقط ألمس بها تلك اليدان تكفيني.
سأنحني لألثمها … لأبكي و أبكي و أبكي بما يكفي لأودع الغصة التي طال استقرارها في حلقي.
سأقبل الراحتين اللذان أدمتهما أشواك أقذر من أن تقرب حدود وطن قد تقطنه.
سأرحل عن نفسي لأكون أي ما قد تريدني تلك الكفان أن أكونه … و سأجد حينها سبباً يقنعني بوجودي.
سأعيش طفولة لم أعشها … وأحلاماً ودعتها بأرقي المستمر … سأكون شعباً كاملاً و جيشاً يعوض شوارع هذا الوطن المرسوم في عينيك عن أي حثالة تركوه وحيداً .. غريباً بخيانة لا منطقية.
وسأهذي وحيدة طويلاً .. واتألم كثيراً إلى أن أنال تلك الفرصة … بأن أمس تلك اليدان.

Advertisements

الأوسمة: , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: