تفردات لطرف واحد…4

كنتَ كطنان في رياض للأزهار, وكنت عوسجاً لم يكد بعد يعلو فوق الأرض, يختبئ في ظلال الزنبق ويراقبك من بعيد و أنت ترتشف تلك الأزهار المشبوهة لتعيد لها عذريتها.كنت أقدس من مجرد أن أستطيع النظر إليك, فعدت أكتفي بسماع همساتك.
صوتك حين يلفظ اسمي كمن يقود اوكسترا بمائة عازف. سماعها من حين لآخر كان كافياً لأن أعرف أن الحياة_برغم أنها منحتك لغيري_ قد تبتسم أحياناً و بأن الآلهة لم تستغن عني تماماً.
وأتخيل حياتي دون تفاصيلك هذه, فأعلم أنني أكتفي بها وإن كانت مجرد تفاصيل.

Advertisements

الأوسمة:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: