ضباب

ضباب

هناك خلف الضباب… صرح من الليلك, معبد من الزنبق و أسطورة لم يطوها الزمان عن البتلة الشهيدة…
هناك خلف الضباب… ورشة لإعادة التصنيع , ورشة هائلة من العمل المتواصل حيث تصبح الدماء شقائق نعمان , تصبح الريح أنغاماً و أهازيج, وتقيم العواصف حفلاً راقصاً يرحب بقدوم الربيع…
هناك خلف الضباب , تواجدت بطريقة ما, وتنقلت في بحر صاف نظيف تكاد ترى قاعه بكل حصاه و كل التفاصيل….
أما الناس ساكنو الضباب….! فكانت الناس هناك تسجد وتقدس معابد من حجر. ..! بعضهم من الحكماء مازال يذكر اسطورة أو اثنتين, فهم لم يعودوا يميزون الكم الهائل من الأبطال و الشهداء اللذين يجولون بينهم كل يوم…
في العالم ساكن الضباب… وفي أكثر المدن تطوراً يقوم نصف السكان فقط بإعادة تصنيع للورق… ليصبحوا القوة العظمة في العالم.
في العالم ساكن الضباب , لن أقول شيئاً عن البحر ففي الغالب لم أزره كثيراً . إذ لا وقت لديّ , و أعترف أن معظم وقتي أقضيه في النوم حيث أرى تفاصيل الحصى في قاع البحر الواقع خلف الضباب…!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: